شما اینجا هستید
ثقافه وفن » التقييم و النقد المنصف: و مَا أَشَدَّ بَيَاضَ أَسْنَانِهِ!

كلنا نمارس النقد في حياتنا اليومية؛النقد للأشخاص والظواهر والاشياء. ولكننا في الغالب نمارس الانتقاد او الانتقام ^حيناً^وليس النقد .
موقع رهبویان قم الاخباری/ثقافه وفن/ بقلم:د.رعدهادي جبارة
كلنا نمارس النقد في حياتنا اليومية؛النقد للأشخاص والظواهر والاشياء. ولكننا في الغالب نمارس الانتقاد او الانتقام ^حيناً^وليس النقد .
فالنقد لغةً: هو تمييز الدراهم وغيرها والكشف عن صحيحها وزائفها.

والنقد اصطلاحاً: دراسة الاشخاص والأعمال والاشياء والكشف عما فيها من جوانب [القوة أو الضعف] وتشخيص [الجمال أو القبح] ثم إصدار الأحكام النقدية عليها.
ولنأخذ مثلاً في حياتنا المعاصرة:”شرب الخمر” وهو من أقبح الافعال وأشدها حرمةً وهو حرام بإجماع المسلمين ولا نقاش في ذلك.
لكن لفت نظري في الآية الكريمة التي تحرّم شرب الخمر أن الله عز و جل حتى و هو يريد تحريم الخمر و الميسر يتطرق الى “نفع” فيهما ويستدرك قائلا:
{يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ ۖ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَ”مَنَافِعُ” لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا}
[البقرة/الآية ۲۱۹]
وهذا يجسد لنا طريقة النقد البناء و المنصف.
فربنا و رغم أنه ينهانا عن شرب الخمر النجس وينبهنا الى حرمته ،لكنه في مورد النقد والتقييم المنصف يقول (قل فيهما إثم كبير و “منافع” ).
ولم يقل (ليس في الخمر الا الإثم الكبير و الضرر البالغ و النجاسة و المعصية و الإنحراف).
ولو عكسنا ذلك على واقعنا المعاش، فعندما نريد أن ننقد شخصا ما أو ظاهرة ما ( كالتنظيم الإسلامي أو أحد رموزه و شخوصه) فعلينا أن نكون منصفين و لا نسوّد الصورة ونمارس التسقيط و الإنكار لأي جوانب إيجابية أو فوائد عملية ،حالية و مستقبلية، في التنظيم الإسلامي [أوصيكما بتقوى الله و نظم أمركم] كما يقول الإمام علي عليه السلام الذي يقول كذلك[ عَجَباًـ وَاللهِ ـ يُمِيتُ القَلْبَ وَيَجْلِبُ الهَمَّ مِن اجْتَِماعِ هؤُلاَءِ القَوْمِ عَلَى بَاطِلِهمْ، ‏وَتَفَرُّقِكُمْ عَنْ حَقِّكُمْ!!].
عندما يكون العقلاء والواعون بصدد تقييم قضية معينة او زعيم ما فإنهم يطرحون الإيجابيات و السلبيات.
قال تعالى في ثلاث سور:
{وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ}
[الاعراف/۸۵]
[والشعراء/۱۸۳]
[و هود/۸۵]
ثم ينهى الله أن يكون للحب والبغض مدخلية في النقد و التقييم و العدل:
ۖ {وَلا يَجرِمَنَّكُم شَنَآنُ قَومٍ عَلىٰ أَلّا تَعدِلُوا ۚ اعدِلوا هُوَ أَقرَبُ لِلتَّقوىٰ}
[سورة المائدة/الآية ۸]
درس عملي آخر في النقد والتقييم المنصف:
(رسول الله عِيسَى عَلَيْهِ السَّلامُ كَانَ مَعَهُ اثْنَا عَشَرَ مِنَ الْحواريين، و كَانَ ذَاتَ يَوْمٍ سَائِرًا مَعَهم فَأَتَوْا عَلَى جِيفَةِ كَلْبٍ أَنْتَنَتْ فَهَؤُلاءِ الَّذِينَ مَعَهُ أَخَذُوا بِآنَافِهِمْ حَتَّى اجْتَازُوا الْكَلْبَ، أَمَّا سَيِّدُنَا عِيسَى فلَمْ يَفْعَلْ.
فَقَالُوا بَعْدَ أَنْ تَجَاوَزُوا هَذِهِ الْجِيفَةَ: مَا أَشَدَّ نُتْنَ هَذَا الْكَلْبِ.
فَقَالَ عِيسَى ع: ومَا أَشَدَّ بَيَاضَ أَسْنَانِهِ.
فَقَالُوا لَهُ: يَا نَبِيَّ اللَّهِ كَيْفَ تَقُولُ هَذَا؟!!
فَقَالَ: أُرِيدُ أَنْ لا أُعَوِّدَ لِسَانِي الذَّمَّ!)
فلنكن إيجابيين في تقييمنا ،و لنعطي طاقة إيجابية في أقوالنا وكتاباتنا.
☆الأمين العام
للمجمع الدولي للقرآن

برچسب ها :

این مطلب بدون برچسب می باشد.

شما هم می توانید دیدگاه خود را ثبت کنید

کامل کردن گزینه های ستاره دار (*) الزامی است -
آدرس پست الکترونیکی شما محفوظ بوده و نمایش داده نخواهد شد -

رهپویان-خبرنیوزقم | فرهنگ هنر | حوزه | اجتماعی| مذهبی