شما اینجا هستید
دولي » مؤشرات الحرب واللاحرب ضد إيران.. أيهما الأرجح؟

تتأرجح المنطقة على صفيح مشتعل، وسط تسارع مؤشرات التوتر، مقابل تطمينات تؤكد أن شبح الحرب بعيد، وأن الأمور، ورغم ارتفاع منسوب التصعيد، باقية تحت السيطرة.

فتضارب مؤشرات الحرب والسلام في الساعات الأخيرة، أربك المشهد العام وجعله أكثر تعقيدا، رغم تمسك طرفي التوتر المباشرين، الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، بالتأكيد على أنهما لن تخوضا الحرب.

مؤشرات الحرب

  •  إعلان الخارجیه الامریکیه  في العراق سحب بعض موظفيها من سفارتها وقنصليتها من بغداد وأربيل.
  •  إعلان ألمانيا تعليق التدريب العسكري للقوات العراقية.
  •  إعلان السلطات الهولندية تعليق مهام بعثتها في العراق لدواع أمنية.
  •  إعلان الکرملین أن الوضع يتجه نحو التصعيد وأن موسكو لم تتلق أي ضمانات أمريكية بشأن إيران.
  •  سحب إسبانيا الفرقاطة “منديز نونيز” من مجموعة بحرية قتالية متجهة إلى الخليج  الفارسی بقيادة حاملة الطائرات “يو إس إس أبراهام لينكولن”.

لا حرب!

  •  تأكيد العراق أن الوضع الأمني مستقر للغاية.
  •  تأكيد مرشد الثورة الإسلامية في إيران آیه الله السیدعلي الخامنه ای أن الحرب مع أمريكا لن تقع.
  •  نفي ترامب نية الإدارة الأمريكية إرسال ۱۲۰ ألف عسكري إلى الشرق الأوسط لمواجهة إيران.
  •  تأكيد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدی  أنه لا رغبة لدى واشنطن وطهران في خوض الحرب.

وبعد سرد تطورات الساعات الأخيرة، يبقى الترقب سيد الموقف، لتحسم الساعات المقبلة كفة الميزان بين مؤشرات الحرب والسلام!

حسین الکبابی رئیس التحریر

برچسب ها :

این مطلب بدون برچسب می باشد.

شما هم می توانید دیدگاه خود را ثبت کنید

کامل کردن گزینه های ستاره دار (*) الزامی است -
آدرس پست الکترونیکی شما محفوظ بوده و نمایش داده نخواهد شد -

رهپویان-خبرنیوزقم | فرهنگ هنر | حوزه | اجتماعی| مذهبی